أهم المعلومات عن ستاتين Statin لخفض الكوليسترول في الدم

أهم المعلومات عن ستاتين Statin لخفض الكوليسترول في الدم




    أكدت كل الأبحاث العلمية على أن عقار ستاتين Statin فعال لخفض الكوليسترول. الستاتين هو واحد من أقوى العلاجات لإرتفاع الكوليسترول في الدم، وقد ثبت أنه ينقذ حياة العديد من الرجال الذين لديهم خطر كبير في الإصابة بنوبات قلبية أو سكتة دماغية. لكن السؤال، لماذا ستاتين فعال للغاية، ولماذا يقلق بعض الناس من إستخدامه؟ هنا في المقال سوف نتعرف عن أهم المعلومات عن ستاتتين والآثار الجانبية والفوائد.

    لماذا دواء ستاتين فعال لخفض الكوليسترول في الدم؟

    شأن أي دواء، هناك مخاطر مرتبطة بتناول دواء يساعد على خفض الكوليسترول، ولكن الفوائد تفوق بكثير المخاطر بالنسبة للغالبية العظمى من المرضى. تمت الدراسة على عقار ستاتين عن أي دواء آخر يتناوله الناس. في حقيقة الأمر، تمت دراسة أكثر من 170 ألف شخص الذين يتناولون أدوية لخفض الكوليسترول على فترات طويلة. فالأطباء يفهمون جيدا الآثار الجانبية من دواء ستاتين وهى معروفة بالفعل. 
    يستخدم دواء ستاتين للحماية من الإصابة بأزمات قلبية وايضا من السكتة الدماغية لدى المرضى المعرضين لخطر كبير. فالكوليسترول المرتفع هو العدو الأول لأمراض القلب، لذا قد تبين أن الستاتينات تقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية عن طريق خفض نسبة الكوليسترول في الدم لدى المرضى.

    أهم الأسماء الشائعة لستاتينات Statins لخفض الكوليسترول السيئ


    • ليبتور ( آتورفاستاتين) Lipitor  atorvastatin
    • كريستور ( روسوفاستاتين) Crestor atorvastatin
    • ميفاكور (لوفاستاتين) Mevacor lovastatin
    • ليسكول ( فلوفاستاتين) Lescol fluvastatin
    • برافاشول (برافاستاتين) Pravachol pravastatin
    • زوكور ( سيمفاستاتين) Zocor simvastatin
    • ليفالو ( بيتافاسااتين) Livalo pitavastatin

    كيف يقرر الأطباء من إستخدام الستاتين؟

    في علم أمراض القلب الوقائي، يعود الأمر إلى الطبيب لمساعدة المريض لتجنب مخاطر الإصابة بالقلب والأوعية الدموية أو مرض خطير وهو تصلب الشرايين. فالطبيب يقرر من هو المريض الأكثر إحتياجا والذي يمكن أن يستفاد من تناوله ستاتين. الطبيب يضع الفوائد والمخاطر المعروفة في الحسبان قبل ما يفكر في تحديد الدواء.

    مثل جميع الأدوية التي تتضمن مخاطر وفوائد، هناك إرشادات محددة يجب مراعاتها لتحديد من هم الأشخاص الذين يحتاجون بالفعل إلى دواء ستاتين ، ومن هم الأشخاص الذين هم أكثر عرضة عن غيرهم عند تناول دواء ستاتين.

    يوصي بتناول ستاتين للبالغين الذين هم:

    • لديهم تاريخ لأمرض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين. وكذلك الذين يعانون من آلام في الصدر (الذبحة الصدرية).
    • لديهم نسبة عالية من الكوليسترول في الدم  190ملجم/ ديسيلتر أو أعلى.
    • تتروح أعمارهم 40 سنة أو أكثر ولديهم مرض السكر.
    • الذين لديهم أحد الأقارب قد أصيب بنوبة قلبية وإرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

    من هو في خطر عند تناول ستاتين؟

    لن يكون هناك نفس الآثار الجانبية لجميع الأشخاص الذين يتناولون دواء ستاتين، ولكن هناك بعض الأشخاص الذين هم أكثر عرضه عن غيرهم لعوامل الخطر وتشمل:
    • تناول أدوية متعددة لخفض الكوليسترول
    • أن تكون أنتى
    • أن يبلغ من العمر 65 عاما أو أكبر
    • يعاني من أمراض الكبد أو الكلى
    • شرب الكثير من الكحول
    • تناول أدوية ومضادات حيوية يمكن أن تتفاعل مع الستاتين.

    ما هى الآثارالجانبية لدواء ستاتين؟

    1- آلام العضلات

    واحدة من أكثر الشكاوى شيوعا للأشخاص الذين يتناولون ستاتين هو آلام العضلات. قد يشعر المريض بآلام أو تعب أو ضعف في العضلات. يمكن أن يكون الألم خفيفا ولا يسبب إزعاجا، أو قد يكون شديدا لدرجة عدم تحمله والقيام بأي أنشطة يومية.

    2- تلف الكبد

    يمكن أن يسبب إستخدام ستاتين زيادة في مستوى الإنزيمات التي يمكن أن تشير إلى إلتهاب في الكبد. إذا كانت تلك الزيادة قليلة فقط، يمكن الإستمرار في تناول الدواء، وفي بعض حالات قد تحتاج إلى تغيير دواء مختلف إذا كانت الزيادة شديدة.

    3- زيادة نسبة السكر في الدم أو السكري من النوع (2)

    من المحتمل أن ترتفع مستوى السكر في الدم عند تناول دواء ستاتين، مما قد يؤدي إلى الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

    4- آثار جانبية متعلقة بالأعصاب

    يمكن لبعض الأشخاص أن يعانوا من فقدان الذاكرة أو الإرتباك أثناء تناولهم دواء ستاتين. وهناك أيضا بعض الدلائل التي تشير إلى أن الأدوية التي تخفض الكوليسترول قد تساعد في تحسين وظائف المخ. مع ذلك، لا يزال هذا غير مؤكد. لذلك، ينبغي إستشارة الطبيب قبل الإمتناع عن دواء ستاتين.

    هل هناك بدائل لـ ستاتين لخفض الكوليسترول المرتفع؟

    هناك بعض المرضى الذين لا يمكنهم السيطرة على زيادة الكوليسترول في الدم من خلال تغيير أسلوب حياتهم، أو هم لايتحملون الآثار الجانبية لستاتينات، يمكن العلاجات البديلة أن تساعد في ذلك، مثل:
    • Bile Acid Binding Resins
    هذا الدواء هو أول عقار يستخدم للكوليسترول. قد أظهرت الدراسات التي أجريب في أواخر الثمانينات أن هذا الدواء يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. لكن أحد الأسباب التي لا توصف هذا الدواء هو أن المرضى يجب أن يتناولوا أكثر من 6 أقراص يوميا مقارنة مع الستاتين، مما يسبب ايضا آثار جانبية للجهاز الهضمي.
    • PCSK9 Inhibitors
    هذا دواء آخر بديل للستاتين، ولكن يطبق نفس المبادئ، يجب إستخدامه فقط للمرضى المعرضين لخطر شديد. فهو يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ويخفض نسبة الكوليسترول الضار بنسبة 50%. هذا الدواء ليس حبوب، ولكن يؤخذ عن طريق حقنة شهرية أو مرتين في الشهر.

    • Red Yeast Rice

    هذا الدواء متوفر دون وصفة طبية، وهو يعمل بالفعل في خفض الكوليسترول الضار. والجدير بالذكر أن يحتوي أرز الخميرة الحمراء على نسبة قليلة من الستاتين. وقد أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذي لا يستطيعون تحمل دواء ستاتين، يمكن أن يستخدمون أرز الخميرة الحمراء.

    خلاصة القول - يمكن للنظام الغذائي الجيد أن يلعب دورا هاما في السيطرة على الكوليسترول في الدم دون إستخدام دواء ستاتين أو اي أدوية. لذلك. على الرغم من أن الآثار الجانبية لدواء ستاتين قد تكون مزعجة، لكن هناك ايضا الفوائد من تناوله. لذا، قبل أن تقرر الإمتناع عن إستخدامه التحدث إلى الطبيب أولا قد يكون طبيبك قادرا على وضع خطة علاجية بديلة يمكن أن تساعد على خفض نسبة الكوليسترول في الدم دون آثار جانبية غير مريحة بالنسبة لك.

    اقرأ أيضا :
    سيميكريستو لخفض الكوليسترول ولتصلب الشرايين .
    ما هو تصلب الشرايين ؟
    كوليروز لخفض الكوليسترول في الدم 
    هل هناك كوليسترول مفيد ؟



    المصادر:


    ٍSusan Said
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع صيدلية دوت كوم .

    إرسال تعليق

    المتابعون

    المتابعون