هشاشة العظام - وأفضل العلاجات الطبية والطبيعية لذلك

هشاشة العظام - وأفضل العلاجات الطبية والطبيعية لذلك

    مقدمة

    هشاشة العظام هو النوع الأكثر شيوعا لإلتهاب المفاصل، الذي يعاني منه ملايين الناس حول العالم. ويحدث ذلك عندما يتآكل الغضروف الواقي على حافة العظام بمرور الوقت. عادة يمكن علاج هشاشة العظام، لكن سوف تحتاج إلى إتباع بعض العلاجات والحفاظ على وزن صحى حتى يبطئ من تطور المرض ويساعد على الحد من الألم. لذلك، هنا في هذا المقال سنتعرف على أفضل العلاجات الطبية والطبيعية لهشاشة العظام، وأهم الأسباب والنصائح للوقاية من ذلك.

    ماهى أسباب هشاشة العظام؟

    عادة في منتصف الثلاثينات، تبدأ العظام في فقدان الكالسيوم، وهو المعدن الذي يجعل العظام قوية وصلبة. ثم يبدأ في الآقلال من إعادة تشكيلة العظام ثم يحدث بعد ذلك ترقق وهشاشة للعظام. وقد تنكسر الطبقة السطحية للغضروف، مما يسبب الألم والتورم وفقدان حركة المفصل. مع مرور الوقت، يمكن أن يفقد المفصل شكله الطبيعي، وقد تنمو بعض رواسب صغيرة أو نتوءات عظمية على حواف المفصل، مما يسبب أيضا المزيد من الألم.

    من الذي لديه هشاشة العظام؟

    هشاشة العظام هو إلى حد بعيد النوع الأكثر شيوعا من التهاب المفاصل ، والنسبة الغالبة  للأشخاص الذين يعانون من ذلك  مع تقدم العمر. ما يقدر بنحو 27 مليون أميركي في سن 25 وما فوق يعانون من هشاشة العظام. على الرغم من إلتهاب المفاصل الشديد يصبح أكثر شيوعاً مع التقدم في العمر، إلا أن هناك بعض الأشخاص الأصغر سناً يمكن أن يعانون من هشاشة العظام. عادة يحدث نتيجة إصابة المفاصل أو تشوه المفصل أو عيب وراثي في غضاريف المفاصل. كل من الرجال والنساء لديهم هذا المرض. قبل سن 45، يمكن الرجال يصابون بإلتهاب المفاصل. بينما بعد سن 45، يحدث ذلك للنساء. كما أنه من المحتمل أن يحدث ذلك للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن.

    هشاشة العظام لدى النساء

    بالنسبة للنساء، يزيد فقدان كثافة العظام خلال السنوات الخمس إلى السبع الأولى بعد إنقطاع الطمث. يعتقد العلماء أن هذا يحدث بعد إنقطاع الطمث وفقدان العظام نتيجة إنخفاض شديد في إنتاج الجسم من هرمون الأستروجين، والذي يساعد في الحفاظ على الكالسيوم في العظام. على الرغم من أن فقدان كثافة العظام هو جزء طبيعي كلما تقدمنا في العمر، لكن بعض النساء هم الأكثر عرضة للإصابة بكسور العظام وحدوث الكثير من المشاكل والمخاطر الصحية. النساء الأكثر نحافة هم الأكثر عرضة للخطر، وكذلك المرأة المدخنة أو التي تشرب الكثير من الكحوليات أو هناك حياة غير مستقرة. بالإضافة إلى يمكن النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي من كسور في الورك من حدوث هشاشة العظام.كما تتاثر النساء الآسيويات أو البيض أكثر من النساء الأمريكيات من أصول أفريقية والنساء اللاتينيات من الإصابة بهذا المرض.


    كيف تعلم أن لديك هشاشة عظام؟

    عادة، يأتي هشاشة العظام بشكل بطئ. في مرحلة مبكرة من المرض، قد تتألم بعد العمل البدني أو التمرين. بعد ذلك، يصبح الم المفاصل أكثر وثابت. قد تعاني أيضا من تصلب المفاصل، خاصة عندما تستيقظ في الصباح أو عندما تكون في وضع ثابت لفترة طويلة. على الرغم من أن إلتهاب المفاصل يمكن أن يحدث في اي مفصل، إلا أنه غالبا يصيب اليدين والركبتين والوركين والعمود الفقري ( إما في الرقبة أو أسفل الظهر). وإليك أهم المعلومات حول الأجزاء التي تتاثر غالبا بإلتهاب المفاصل:
    • الأيدي: يمكن الأصابة بهشاشة العظام في اليدين إذا كان هناك عامل وراثي. فإذا كانت الأم أو الجدة تعاني من إلتهاب المفاصل الشديد في اليدين، في هذه الحالة يمكن أن تكون أكثر عرضة للإصابة به. النساء أكثر عرضة عن الرجل بهشاشة العظام في اليدين. وبالناسبة لمعظم النساء، فإنه يتفاقم بعد إنقطاع الطمث.
    • الركبتين: هى الأكثر شيوعا التي تتأثر بهشاشة العظام. تشمل أعراض إلتهاب المفاصل في الركبة تصلب وتورم وألم، مما يجعل من الصعب المشي والتسلق وعند الجلوس أو مع الخروج من أحواض الإستحمام. هشاشة العظام في الركبتين يمكن أن تؤدي إلى حدوث إعاقة.
    • الوركين: هى أيضا جزء شائع في الجسم يحدث له هشاشة العظام. كما هو الحال مع إلتهاب المفاصل في الركبة، فإن الأعراض تشمل ألم وتصلب المفصل نفسه. في بعض الأحيان يحدث ألم في الفخد أو في الأرداف أو حتى في الركبتين. قد يحدث إلتهاب المفاصل في الفخد أثناء الحركة والإنحناء، مما يجعل من ممارسة اي أنشطة يومية مثل إرتداء الملابس أو الأحذية أكثر صعوبة.
    • العمود الفقري: قد يحدث إلتهاب المفاصل في العمود الفقري كألم وتصلب في الرقبة أو اسفل الظهر. في بعض الحالات، يمكن أن يظهر وخز وتنميل للذراعين والساقين. في الحالات الشديدة، يمكن أن تؤثر على وظيفة المثانة والأمعاء.

    ماهى عوامل خطر الإصابة بهشاشة العظام؟

    تشمل تلك العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام:
    • كبار السن: خطر الإصابة بهشاشة العظام يزيد مع التقدم في العمر.
    • الجنس: كما ذكر أعلاه النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام.
    • بدانة: زيادة الوزن تسبب عبء وثقل على العمود الفقري والركبتين، مما يساهم في هشاشة العظام. وكلما زاد الوزن إزاد الخطر. بالإضافة إلى ذلك، تنتج الأنسجة الدهنية بروتينات قد تسبب إلتهابا شديداً وضاراً في المفاصل وما حولها.
    • إصابات المفاصل: الإصابات، مثل التي تحدث عند ممارسة الرياضة أو مع التعرض لحادث، قد تزيد من خطر هشاشة العظام. حتى الإصابات التي حدثت منذ سنوات عديدة والتي يبدو إنها إلتئمت قد تزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام.
    • بعض المهن: إذا تضمنت مهنتك ممارسة بعض المهام التي ينتج عنها ضغطا متكررا على مفصل معين، يمكن أن يصاب هذا المفصل في نهاية الأمر بإلتهاب المفاصل.
    • الوراثة: تلعب الوراثة دوراً أيضا حيويا في خطر الإصابة بهشاشة العظام.
    • تشوهات العظام: يولد بعض الأشخاص مصابين بتشوهات في المفاصل أو في الغضروف، مما يزيد من خطر هشاشة العظام.

    أهم العلاجات الطبية لهشاشة العظام

    قد تساعد بعض الأدوية في علاج هشاشة العظام، وتشمل:

    1- اسيتامينوفين Acetaminophen

    ثبت أن أسيتامينوفين فعال بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام والذين يعانون من ألم طفيف إلى متوسط. تناول أكثر من الجرعة الموصي بها للأسيتامينوفين يمكن أن يسبب تلف للكبد.

    2- نابروكسين الصوديوم ونابروكسين 

    Naproxen sodium and naproxen -Aleve

    هو من الأدوية الغير الستيرويدية والتي تيتخدم في مكافحة الألم . يتمتع هذا الدواء بميزة أنه لا يسبب خطر الإصابة بأزمات قلبية مثل الأيبوبروفين. ومع ذلك، فإن لديه بعض الاثار الجانبية. وتشمل :
    • حرقة المعدة
    • آلام في المعدة
    • غثيان
    • إسهال
    • الصداع
    • دوخة
    • نعاس

    3-  دولوكستين Duloxetine - Cymbalta

    يستخدم عادة هذا الدواء كمضاد للإكتئاب.، وتم إعتماد هذا العلاج للآلم المزمنة، بما في ذلك ألم هشاشة العظام.

    4- حقن الكورتيزون

     قد تخفف حقن كورتيكوسيترويد من آلام المفاصل. يقوم الطبيب المختص بتخدير تلك المنطقة المحيطة بالمفصل، ثم يضع الإبرة. يقتصر عدد حقن الكورتيزون بشكل عام مابين 3- 4 حقن كل عام، لأن هذا الدواء يمكن أن يؤدي إلى تفاقم تلف المفصل مع مرور الوقت. وتشمل أدوية الكورتيكوستيرويد:
    •  بريدنيزون (ديلتاسون، ستيربريد، ليكويدريد)
    • بيتاميثازون 
    • كورتيزون
    • ديكساميثازون ( ديكسبكاك، تابرباك، ديكادرون، هاكسادرول)
    • هيدروكورتيزون 
    • ميثيل بريدنيزولون (ميثاكورث، ديوبوبريد، بريداكورتين
    • بريدنيزولون

    5- إجراء عملية جراحية لإعادة تشكيل العظام

    أهم الطرق الطبيعية لعلاج هشاشة العظام

    علاج بدني

    يمكن لأخصائي العلاج الطبيعي أن يساعدك لعمل برنامج فردي من شأنه أن يقوي العضلات المحيطة بالمفصل، ويزيد من الحركة ويقلل الألم. قد يكون التمرين المنتظم اللطيف الذي يمكن أن تمارسه بنفسك ، مثل السباحة أو المشي، فعالا أيضا.

     علاج وظيفي

     يمكن أن يساعدك الطبيب في تحديد الطرق الجيدة والبسيطة لمهامك اليومية دون الضغط على المفصل المؤلم. على سبيل المثال فرشاة أسنان ذو يد كبيرة يمكن أن تجعل تنظيف اسنانك بالفرشاة أسهل إذا كنت تعاني من إلتهاب المفاصل عند الأصابع. يمكن أيضا أن يساعد المقعد المتاح عند حوض الإستحمام في تخفيف ألم الوقوف إذا كنت تعاني من إلتهاب المفاصل في الركبة.

    تاي تشي واليوجا

    تتضمن هذه العلاجات الحركية  تمارين لطيفة مع التنفس العميق. يستخدم العديد من الأشخاص هذه العلاجات لتقليل التوتر في حياتهم، وتشير الأبحاث إلى أن تاي شاي واليوجا قد تخفف من آلام إلتهاب المفاصل وتحسين الحركة. لكن ينبغي أن يكون المدرب على دراية تامة ومهارة، حتى تكون هذه العلاجات آمنة. تجنب الحركات التي تسبب الألم في المفاصل.


    في النهاية - هشاشة العظام، وهو ما يعني ترقق العظام، وهى حالة تؤدي إلى ضعف العظام تدريجيا، مما يجعلها عرضة للكسور. ما يقرب من 2 مليون كسور تحدث في الولايات المتحدة كل عام بسبب هشاشة العظام. وهناك العديد من الأدوية والعلاجات التي يمكن أن تخفف من آلام المفاصل ، بالإضافة إلى إجراء بعض التغييرات في نظام حياتك اليومي لتجنب المضاعفات وزيادة الخطر.

    المصادر:
    ٍSusan Said
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع صيدلية دوت كوم .

    إرسال تعليق

    جديد الكحة المسكنات مضادات الالتهابات معلومات المخ والأعصاب القلب والأوعية الدموية الحساسية علاج المعدة الضغط البرد السكر أمراض النساء والولادة الجلدية علاج الروماتيزم علاج الربو خفض الكوليسترول علاج القولون منع الحمل النزيف علاج القيء الجهاز الهضمي والكبد الدوار (الدوخة ) تشنج العضلات علاج الاسهال فيتامينات مضاد حيوي اعشاب طبيبة الجهاز الهضمي المسالك البولية حب الشباب علاج البروستاتا علاج النقرص إرتفاع ضغط الدم الأكتئاب التسمم الخصوبة تساقط الشعر زيادة الوزن علاج هشاشة العظام هرمونات أسباب جفاف العين أسباب حب الشباب أطعمة صحية إفطار صحي في رمضان إنقطاع الطمث الأيورفيدا ، الجهاز الهضمي التخسيس التخسيس وفقدان الوزن التخيل الإيجابي التغذية التنفس الجهاز التنفسي الحمل الذبحة الصدرية الربو الزنجبيل الزيوت العطرية السحور الصدمات القلبية والطوارئ العصب الباراسمبثاوي الغدة الدرقية القلب القولون اللياقة البدنية تصلب الشرايين تطهير القولون تغذية الحامل جفاف العين خافض للحرارة خلايا الدم الحمراء زيوت طبيعية سرطان الثدي شاي ماتشا صحة الرجل، الزنك صحة الشعر صحة المخ ضمور العضلات علاج الأمراض التناسلية علاج الإمساك علاج الديدان علاج السعال علاج الشعر والأظافر علاج المرارة علاج فيرس بى فقدان الوزن فقر الدم فيتامينات ومعادن للمخ مثبط للمناعة مدر البول مرض السرطان مسكن ألم مسكن طبيعي مسكنات ألم نباتات طبية نزلات البرد نقص حمض الفوليك نمو الشعر هرمون الأستروجين هشاشة العظام هيموجلوبين

    المتابعون

    المتابعون